تعميــم صـادر عـن المديريـة العامـة للجمـارك

بعـد أن كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن تهريب كميات من المازوت إلى سوريا،

وفي ظل الظروف الإستثنائية التي تمر بها البلاد،

وحرصاً من المديرية العامة للجمارك التي تعمل على مكافحة التهريب بشكل كبير بالرغم من الإمكانيات الضئيلة، وفي سبيل حماية المستهلك اللبناني،

لذلــك، وعملاً بقانون الجمارك، قرّرنـا ما يلي:

1- الطلب إلى الشركات المستوردة والموزعين، ولدى نقل الوقود من المستودعات الجمركية، الإلتـزام بخـط السيـر التالي:

  • الكحالة – ضهر البيدر بإتجاه البقاع.
  • بيروت – طرابلس – بإتجاه الشمال.

وعلى أن يُذكر في سندات النقل التي تعطيها الجمارك، المقصد والوقت اللازم لإجراء عمليات النقل على أن لا يتجاوز الثلاث ساعات وعدم جواز النقل ليلاً، بالإضافة إلى كافة المعلومات عن الشاحنة والبضاعة.

2- على مالكي ومستثمري محطات الوقود مسك قيود تتضمن كميات الوقود المستلمة والمفرغة في خزاناتها وتسجيل كل جهة تقوم بشراء كمية تتجاوز أربعماية (400 ليتر).

          إنّ أي مخالفة لما جاء أعلاه يُعتبر قرينة على وجود مخالفة تصدير بطريق التهريب وتعرّض مرتكبها للملاحقات الجمركية وفقاً لقانون الجمـارك.

          يُعمـل بهذا التدبير إعتباراً من تاريخه وحتى إشعارٍ آخــر ./.

مدير عام الجمارك

بدري ضاهر